الأخ أندرو

Find hearing, be seen and be silent
من كان الأخ أندرو؟ الجواب المختصر: خادم الله القدير. الجواب الطويل,خادم الله القدير الذي اتخذ اتباع يسوع المسيح بكل معنى الكلمة. وهذا بالأخير هو الذي جعله مميزًا للغاية. حتى بعد تقاعده ، في سن 71 ، عمل بشغف و حماس لمساعدة الناس. حادث مأساوي في أحد مواقع الترميم أدى إلى نهاية مبكرة لحياة هذا التابع الجريء للصليب. يظهر إرثه بشكل خاص في حياة الآلاف من الأشخاص (الصم) ، ولكنه ينعكس أيضًا في نشر كتب (الإشارة) ومع المنظمات التي تدعم الصم وذوي الإعاقة 

Desert
في سن مبكر، كما أندري دي كاربنتر، كان على اتصال بمدمني الكحول والمخدرات. قضى وقتًا طويلاً معهم بالحديث والمساعدة وتوصيل البشارة. كان يشترك بالغناء والعزف على الجيتار مع آخرين من مجموعة الشباب من أجل المسيح.


في يوم أحد بعد الظهر، عندما كان مراهقًا، سمع صوتًا و إختبر نداء الله. رأى حلم أنه يرى نفسه يسير في صحراء مرتديا رداء الكاهن. لاحقًا، في خدمة بكنيسة، رأى نفسه برؤية وكأنه معلق “على صليب يسوع”. فمنذ هذه اللحظة سمي نفسه بمسيحي الجمعة العظيمة، تابعا للصليب، ويكرس نفسه وحياته إلى الله وخدمته.

Find hearing

بدا وكأن تدريبه كمهندس بناء كان من دون نفع ولكن هذا كان كوصل مشترك طوال حياته. فبعد جولة عبر أمريكا، انتهى به المطاف في إسرائيل ، حيث بدأ العمل في حديقة وبدأ في إعادة تصميمها. بعد بضع سسنوات، انتهى الأمر بالأخ أندرو ، الذي تم تعيينه كاهنًا أنجليكانيًا منذ ذلك الحين ، في لبنان كموظف في نادٍ للصم. هنا أصبح مفتونًا بلغة الإشارة.

خلفت الحرب الأهلية ندوبًا عميقة، فقد تم اختطافه مرتين وأصبح مقتنعًا بضرورة وجود سبب لنجاته من الحرب. فقام بتكوين صداقات مع كاهن يوجهه في اتجاه الصم، الذي لم يسمع بعد قصص الله. في النهاية ، تم تعيينه مديرًا لمدرسة الاراضي المقدسة للصم في مدينة السلط، حيث مكث فيها لمدة 40 عامًا.

Be seen
تحت قيادته، نمت المدرسة من اثني عشر طالب في مبنى متهدم إلى واحدة من أفضل مدارس للصم في الشرق الأوسط. تضم المدرسة الآن مئة وخمسين طالبًا من المرحلة الابتدائية إلى الإعدادية والعليا، ومنزلًا داخلياً غرف للطلاب، بالإضافة إلى خدمة التوعية التي تغطي وادي الأردن ومخيمات اللاجئين. بفضل روح الدعابة المميزة التي يتمتع بها وطريقته السهلة، بنى شبكة من الاتصالات، بما في ذلك العائلة الملكية، مما وفر صوتًا للفقراء والمحتاجين والمحرومين.

عندما أصبح ملكوت الله أكثر وضوحا في جميع أنحاء المدرسة وأضيفت مبانٍ وأقسام جديدة ، بدأ الأخ أندرو في السفر حول العالم للترويج لعمله ، وتنمية شبكته وجمع التبرعات. مع هذا جاء نوع من الشهرة ليس فقط للمدرسة ولكن أيضًا له ؛ وكان هذا صراعًا من أجله حيث كافح ليبقى متواضعًا وخادمًا ليسوع المسيح من أجل خير الأطفال. جعلته هذه العملية أقرب إلى ابن النجار يسوع المسيح، الذي دعاه في الأصل إلى الشرق الأوسط ، وكما قال ذات مرة “أشعر أحيانًا أن الله سبحانه وتعالى يبذل قصارى جهده ليعلمني التواضع”.

آخر أحداث المدرسة كانت إضافة قسم للأطفال الصم المكفوفين. كان مفتونًا بمسألة كيف يصبح الله “مرئيًا” للأطفال الصم المكفوفين ، ولكنه كان مدفوعًا أيضًا بمهمة تمكين العديد من الأشخاص الصم المكفوفين من التواصل مع بعضهم البعض. من خلال شبكته العالمية ، واصل مهمته لمساعدة الصم والمكفوفين ، مع التركيز على الحلول التي تقودها التكنولوجيا والتي من شأنها أيضًا أن تقلل من سعر المعينات السمعية وبالتالي يمكن الوصول إليها بشكل متزايد للأشخاص الأكثر حرمانًا في جميع أنحاء العالم.

الأربعين عامًا التي عاشها في “الأرض المقدسة” علمته الكثير عن السياق الثقافي لقصص الكتاب المقدس، وكذلك العلاقة بين اليهود والمسيحيين والمسلمين. كان لوجهة نظره حول هذه العلاقات المعقدة تأثير منير ومتصل ، لكنها كانت تشير دائمًا إلى الصليب ، الذي كان يرتديه دائمًا بشكل واضح حول رقبته.

?Be silent
لم يتقاعد أبدًا – لم يكن ذلك في مراده وخطته. بعد مغادرته وتقاعده من المدرسة انخرط في أعمال أخرى واستمر في مهمته لمساعدة العاجزين والمحرومين. تم وضع خطط المشروع ، وتم تجديد مكتب جديد وإجراء اتصالات جديدة حتى أكتوبر 2020 ، في شرفة بالطابق الثالث من بناء لكنيسة التي كان يساعد في ترميها مع مساعده الشخصي ، تراجعت وسقطت بهم بشكل مأساوي حتى وفاته. تم إسكات الذي أعطى صوتًا للآخرين … قد يرقد هذا “النجار” الآن بسلام. 

وبنفس قوة قيامة الفصح تستمر الرسالة. كان الأخ أندرو المتوفى من أتباع الكلمة الحية. ويمكننا أن نثق في أن الروح سوف يلهم الآخرين ليصبحوا “أتباع الصليب” مثل الأخ أندرو وسيجعل مملكته مرئية.

broeder andrew

“Sometimes I feel that the Almighty is doing his utmost to teach me humility.”

فيديوهات

الأخ أندرو "'كن الرسالة!"

الأخ أندرو يعطي كلمة عاطفية عن “الإيمان والمجتمع” في حدث “التعايش” لعام 2013 في عمان، الأردن. نقطته الرئيسية ‘كن الرسالة!’. تهدف جمعية الشباب من أجل الواقع والتوعية إلى جعل العالم مكانا أفضل للعيش.

الأخ أندرو التذكاري

علامة من الأعلى”. تحت هذا العنوان نريد إحياء ذكرى الأخ أندرو خلال تجمع على الانترنت يوم السبت 28 نوفمبر. يقام الاحتفال باللغة الإنجليزية من الساعة” 20:15 إلى الساعة 22:00 (بتوقيت المملكة المتحدة) عبر البث المباشر على اليوتيوب.