كيف يعمل الأخ أندرو خلال أزمة كورونا؟

كيف يعمل الأخ أندرو خلال أزمة كورونا؟

.”عندما كنت في أوروبا وهولندا المرة الأخيرة التي كنت فيها ربما كنا قد التقينا، ولكن هذا يبدو منذ زمن بعيد”

حدث الكثير بين هذه الأثناء وفي الوقت نفسه يبدو أن العالم قد تحول إلى مسرح للدراما والمآسي العظيمة، ولكن على العكس أيضًا من الكرم والطيبة

هنا في السلط ، نعمل على إنشاء مكتبنا الجديد. نأمل قريبًا أن نتمكن من الانتقال إلى مكتبنا الذي تم تجديده وترميمه حديثًا. آمل أنه بحلول ذلك الوقت، يمكنك أيضًا القراءة عنا على موقعنا الجديد. مجد، شاب أمريكي أردني هو مدير المكتب و لديه ثروة كبيرة من الخبرة الإدارية وآمل أن يتمكن من التعامل والتأقلم مع طريقة الحياة هنا في مدينة السلط ومع أهل السلط. سنضم أيضًا معنا الموارد والمهارات مع جيسون، وهو زميلنا الأمريكي وأخصائي الطباعة ثلاثية الأبعاد، بمجرد أن يتمكن من القدوم إلى مدينة السلط بشكل منتظم

أنا ممتن للغاية للصحة الجيدة بشكل عام، وقد تمكنا حتى الآن من البقاء في صدارة لفيروس كورونا (انظر ملاحظتي حول كورونا في الأردن). للحفاظ على لياقتي وحركتي، أتنقل يوميًا بين المنزل والمكتب، وأحيانًا أتجول في أرجاء المدينة لرؤية الناس والسلام على الأصدقاء، أثناء القيام ببعض التسوق

إحدى مهناتي اليومية هي قضاء بعض الوقت في مبنى تقليدي قديم ومتهدم يتم ترميمه. سألني المالك عما إذا كنت أرغب بترميمه والعمل عليه بسبب خبرتي (وهي هوايتي أيضاً). في الواقع، كنت سعيدًا جدًا لتولي وظيفة الترميم هذه، مع صديقي وزميلي الجيد رمضان، وهو عامل بناء شامل وذو خبرة من مصر. سوف نخبرك لاحقًا بالمزيد عن هذا المشروع الفريد من نوعه

السلط هي في الأساس قرية كبيرة حيث يعرف الجميع بعضهم البعض، مما يعني أن السلطات من الممكن أن تكون أكثر تساهلاً. ويعرفون بسرعة كافية من هو الملتزم قانونياً ومن لا يتبع القوانين و القواعد الأمنية والصحية، فهم متواجدون أكثر حالياً بسبب فيروس كورونا المنتشر، وهذا ما يجب عليك فعله، كيوم الجمعة حالياً هو حظر تام ويتم الإغلاق التام للشوارع والمحلات وكل شيء ولا يجب عليك أن تظهر نفسك في الخارج قطعاً. المساجد والكنائس مغلقة والعبادة الدينية المنظمة في مجموعات هي من المحرمات. تسمع الصلوات من المآذن وبعض الكنائس تدق الأجراس، وهذا كل شيء. تمنع حفلات الزفاف بشكل عام، والأكثر صعوبة بالنسبة للجنازات أن عدد الزوار الذين يأتون لتقديم احترامهم محدود. حظر التجول من الساعة 6:00 مساءً. عندما تصرخ صفارات الإنذار تحذيرها ويصرخ نظام العناوين العامة تعليمات الليل بالحظر التام (حتى الساعة 8:00 أو 10:00 صباحًا) أو في عطلة نهاية الأسبوع كذلك. بالطبع الناس يشعرون بالعصبية والتوتر والقلق، ومع ذلك

تم السماح بإبقاء المتاجر الصغيرة للمواد الغذائية والأساسيات والصيدليات مفتوحة، منذ بضعة أيام فقط سمح بفتح محلات السوبر ماركت الكبيرة ومراكز التسوق ولكن بشكل بطيء. خلال النهار يمكنك المشي على الأقدام في كل مكان والحفاظ على التباعد الاجتماعي وإرتداء كمامة الوجه، ولكن إذا لزم الأمر يمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح خاص لمركبتك بالتحرك. الآن أصبح السماح للسيارات والمركبات بالتحرك ولكن حسب رقم المركبة، الأرقام الزوجية في يوم واحد والأرقام الفردية في اليوم التالي – تُسمح لها بالتحرك بحرية داخل المحافظات فقط ولكن ليس التنقل بينهم. فلحالات الطوارئ يمكنك الإتصال بالشرطة أو الجيش، وكل منطقة ومركز سكاني لديه مستشفى واحد مجهز تجهيزًا جيدًا لإي حالة… فإن الخطة للحظر الصحي فعالة بشكل جيد، ومع ذلك

أسمع شكاوي، يريد الناس العودة إلى العمل لكسب العيش ورعايتهم. لقد كنت محظوظًا بالحصول على عمل وأبقيت طوال هذا الوقت خمسة أشخاص بالإضافة إلى نفسي مشغولاً بالعمل على ترميم منزل تقليدي قديم. وقد تسبب هذا في بعض قضايا الغيرة واضطررت إلى أخذ شخص صانع مشاكل إلى الشرطة. و بعد

نحن فخورون وسعداء للغاية بأن الملك وضع نفسه وإتخذ قرارً بما يجب فعله، خصوصاً على عدد سكان يبلغ 9.5 مليون نسمة ، منهم 2 مليون لاجئ ومتشرد، ولا يزال الآلاف يعيشون في المخيمات، لدينا حوالي 460 حالة إصابة لفيروس كورونا ولم تظهر أي حالات جديدة خلال الأيام الأربعة الماضية. 367 حالات شفاء و 9 وفيات فقط. سمعت أن الناس يقولون إن هذه الأرقام من المستحيل لا يمكن أن تكون صحيحة، لكني أعلم أن هذا البلد لا يمكنه الاحتفاظ بالأسرار حيال الأمر. بالطبع هذا الحظر التام الشديد صعب للغاية و بائس، لكن الحمد لله، هنا على الأقل دولة تعمل بشكل جيد حيال هذا الأمر والوضع الصعب الذي أصاب العالم أجمعاً

.تحياتي الحارة

.”الأخ أندرو”